الوزير فنيش رعى افتتاح معمل معالجة النفايات الطبية في العباسية

نأمل ان نصل الى حل شامل لحماية البيئة والمحافظة على ميزات هذا الوطن


رعى وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية محمد فنيش، حفل افتتاح معمل معالجة النفايات الطبية في العباسية في حضور نقولا ابو ضاهر ممثلا وزير الداخلية والبلديات زياد بارود، سفير الاتحاد الاوروبي باتريك لوران، السفير الكوري لي يونغ هام، النائب علي خريس، المدير العام لوزارة البيئة الدكتور برج هتجيان، قائد الكتيبة الكورية الكولونيل هيونغ هونغ، مديرة المشروع في وزارة التنمية الادارية منى قباني، رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني وفاعليات.



بعد النشيد الوطني ونشيد الاتحاد الاوروبي، شكر رئيس بلدية العباسية عبدالله فردون كلمة شكر الاتحاد الاوروبي كل من ساهم في هذا المشروع الكبير الذي يحمي الانسان من اخطاء النفايات الطبية، داعيا “الى البدء بمرحلة فرز النفايات في المنازل”.
ثم قال السفير لوران :”نجتمع اليوم لافتتاح مشروع معمل ادارة النفايات، وهو مشروع بالغ الاهمية بالنسبة الينا واليكم. كلنا نعلم جمال لبنان وغناه ولكننا ولسوء الحظ، نرى اثر التلوث والتدهور البيئي على هذا البلد. ونحن في اوروبا بدأنا نعي اهمية حماية البيئة منذ 20 عاما وبالتالي، اكتسبنا كما من الخبرة التي نريد ان ننقلها اليكم عبر هذا المشروع”.
اضاف:”منذ العام 2005 اقمنا مع وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية بروتوكول تعاون ونحن نقدم خبرتنا في الادارة وفي الادارة المالية بصورة خاصة.المشروع مهم لانه متطور من وجهة النظر التقنية خصوصا وانه يتعلق بادارة نوع محدد من النفايات وهي النفايات الطبية، وعلينا ان نعي اهمية استدامة ومتابعة المشروع. وانا هنا ادعو اتحاد بلديات صور الى التعاون لادارة هذا المشروع لكي نتمكن من اعطاء السعر المناسب”.
وتابع:”هذا هو مشروعكم وانتم تعرفون مدى التزامي بالخطة التوجيهية لادارة الاراضي وضرورة وضع خطة وطنية تأخذ بعين الاعتبار الخطة التوجيهية.علينا ان نبدأ بحل المشكلة سويا والجهود كثيرة ونأمل ان تثمر هذه الجهود”.
بدوره اشار الوزير فنيش الى “ان هذا المشروع هو ثمرة جهود بذلت على مدى 5 سنوات شاكرا الفريق المتخصص الذي وضع الدراسات بالتعاون مع الوزارات المختصة”، وتوقف عند الاثار البيئية والصحية الخطيرة للنفايات الطبية لا سيما اذا ما اختلطت بالتربة فتصبح تهدد مصادر المياه”.
وامل “ان يكون هذا المشروع هو خطوة على طريق طويل لا بد ان نسلكه من اجل الوصول الى الحل الشامل لحماية البيئة والمحافظة على ميزات هذا الوطن من الناحية الجمالية والسياحية والبيئية”، كاشفا “ان هذا المشروع هو واحد من 11 مشروعا ينفذ في مختلف المناطق اللبنانية ويأتي في اطار تنفيذ الخطة الوطنية لمعالجة النفايات الصلبة”.
وتمنى “ان يكون هذا العمل هو بداية مشرقة لعمل الحكومة التي نأمل ان تستفيد من اجواء التوافق الداخلي ومن المناخ الاقليمي الداعم للبنان للشروع في تنفيذ ما التزمنا به في اولويات البيان الوزاري وموضوع البيئة من هذه الاولويات”.
واضاف الوزير فنيش:”هذه بداية طيبة وجيدة لاننا على المستوى الوطني العام بحاجة الى القليل من الكلام السياسي المتشنج الذي يبقي البلد في دائرة الانقسام ويعطل عملية الاصلاح والانماء، فنحن بحاجة الى استبدال الكلام بالعمل في المساحات المشتركة التي تهم المواطنين وهي كثيرة بدءا من البيئة الى الانماء الى اصلاح الادارة الى مشكلة الخدمات من الكهرباء والمياه”.
وختم آملا “ان تكون المرحلة المقبلة مرحلة العمل والعزم والتصميم لانجاز الكثير مما ينتظره المواطن”.
ثم جال الوزير فنيش والسفير لوران والحضور في اقسام المعمل ايذانا ببدء العمل به رسميا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *